في 07. 06. 2022 م

تحت شعار (عودة الحياة للمسرح الجامعي) انطلقت مساء يوم الثلاثاء فعاليات مهرجان المسرح الجامعي الدولي لطلاب الجامعات الذي تنظمه إدارة النشاط الجامعي بوزارة التعليم العالي باستضافة جامعة المرقب.

جاءت هذه الدورة بعد توقف للنشاط المسرحي الجامعي دام أكثر من عشر سنوات تكريماً ووفاءً للمرحوم الراحل (هيثم بريك درباش) الذي سميت باسمه هذه الدورة..

وازدان مسرح قاعة بشير السعداوي الخمس اليوم بحضور معالي وزير التعليم العالي ومدير إدارة النشاط الجامعي بالوزارة والسادة وكلاء وزارتي الثقافة والتنمية المعرفية والاقتصاد ورئيس الهيئة العامة للسينما والمسرح والخيالة والفنون ولفيف من الفنانين والممثلين من أغلب مناطق ومدن ليبيا الحبيبة شرقاً وغرباً وجنوباً.

والجدير بالذكر أن هذه الدورة تميزت بمشاركة ما يقارب عن عشرة فرق مسرحية بالجامعات الليبية وكذلك مشاركة من فرق المسرح الجامعي من الشقيقة تونس.

حفل الافتتاح

تضمن حفل الافتتاح عروضاً للفرقة الموسيقية النحاسية الكشفية وكذلك فرقة الخمس للفنون الشعبية وفرقة جامعة للمألوف والموشحات وعروض للفروسية الشعبية وكذلك فرق الكشافة بفوج الخمس للكشافة والمرشدات.

وقد أكد معالي وزير التعليم العالي في كلمته على أن وزارة التعليم العالي أولت اهتماماً كبيرا وعملت لعودة الحياة للمسرح الجامعي الذي ينم عن مدى اهتمام الوزارة بالتعليم العالي عموما والنشاط خصوصاً وهذا ما يعني أننا تجاوزنا تجويد التعليم وأن عودة النشاط الجامعي يعد ركيزة من ركائز عمل الوزارة.

وكما عبر معالي الوزير عن مدى شكره وتقديره وامتنانه للسيد رئيس جامعة المرقب وكل اللجان العاملة وأن عودة المسرح الجامعي من مدينة الخمس مدينة لبدة التاريخية له دلالات كبيرة، كما أثنى معالي الوزير على جهود كل الرجال العالمين في لجان التنظيم وكل أهالي وأعيان بلدية الخمس التي تعد مرآة الثقافة وذلك لحسن الاستضافة والتنظيم والاستقبال وكذلك عبر عن شكره لمدير إدارة النشاط الجامعي لما له دور كبير في إحياء هذا النشاط.

وفي كلمته الترحيبية التي تقدم بها السيد رئيس جامعة المرقب والتي رحب فيها بكل المشاركين وعرف فيها عن تاريخ وجغرافيا جامعة المرقب.

كما تقدم السيد مدير إدارة النشاط الجامعي بوزارة التعليم العالي في كلمته بالشكر والترحيب بكل الضيوف والمشاركين وأكد فيها على أهمية المسرح وأنه يعد من أبرز الفنون الجماعية والتي ضمت وزارات التعليم والثقافة وهذا دليل على أهمية العمل الجاد وما يتميز به هذا المهرجان هو مشاركة الجامعات من مختلف مدن ليبيا وكذلك من الشقيقة تونس.

كما تحدث السادة وكيل وازرة الثقافة ورئيس الهيئة العامة للسينما والمسرح والفنون عن أهمية المسرح الجامعي وتأكيد معالي رئيس حكومة الوحدة الوطنية على أهمية عودة الحركة الثقافية من خلال مجالات الثقافة وأهمها المسرح الجامعي الذي يعد منجم لدعم الفن والثقافة في بلادنا.

كما تشرف المهرجان بحضور والد المرحوم هيثم درباش الذي عبر في كلمته عن شكره وتقديره لتسمية الدورة باسم ابنه المرحوم الفنان هيثم درباش وتحدث فيها عن مسيرة المرحوم ابتداءً من المسرح الجامعي إلى أن صار فناناً ابن فنان.

وبعد تقديم الكلمات قدمت فرقتي الخمس للفنون الشعبية والمألوف والموشحات بوصلات فنية تراثية جسدت التراث الفني الليبي.

وفي ختام حفل الافتتاح انتقل الضيوف والحضور إلى مسرح قاعة المناضل بشير السعداوي لمشاهدة العرض المسرحي الأول الذي قدمته فرقة المسرح الجامعي بجامعة المرقب والذي نال استحسان جميع الحاضرين من فنانين وضيوف وجمهور ومشاركين.

Back to top